• المكان: فندق سانت ريجيس أبوظبي
  • 22 - 24 أكتوبر 2017

نحو تجديد زخم التمويل الإسلامي: ترسيخ المرونة والحفاظ على النمو

يمر الاقتصاد العالمي بمرحلة تغير جوهري لنموذجه المعياري مفضية إلى موجة جديدة من انعدام اليقين الناشئة عن مشهد عالمي جيوسياسي متغير، وزخم متغير للسياسة النقدية للولايات المتحدة، وصراعات جيوسياسية غير محلولة، وتعافٍ متباطئٍ في أسعار النفط، وغموض عام في التوقعات الاقتصادية. وقد ساهمت العوامل المذكورة آنفًا، مقترنة بالسوابق الاقتصادية ذات الأثر اللاحق المتراكمة من السنوات السابقة، في تباطؤٍ عام في الاقتصاد العالمي.

لم تكن صناعة الخدمات المالية الإسلامية في مأمن من هذه التطورات، حيث شهدت تباطؤًا منذ عام 2015 في معدلات نموها القوي ثنائي الرقم الذي استمر لعدة سنوات. وتأتي هذه التطورات أيضًا في الوقت الذي يستمر فيه التطبيق التدريجي للمتطلبات الرقابية الجديدة لرأس المال والسيولة.

وفي ظل ما سبق، أصبح من الضروري أن يجد أصحاب الاهتمام بصناعة الخدمات المالية الإسلامية دفعة جديدة لتجديد الزخم في مختلف قطاعات الصناعة بما في ذلك المصرفية الإسلامية، وأسواق رأس المال الإسلامية، والتكافل (التأمين الإسلامي). وفي الوقت نفسه، فإن الحاجة إلى الحفاظ على مرونة المؤسسات التي تقدم خدمات مالية إسلامية تكتسب أهمية جوهرية أيضًا. كما تلوح في الأفق فرص وتحديات جديدة ناشئة عن التطورات الأخيرة في مجال التكنولوجيا المالية.

ويثبت ما سبق أهمية التركيز المستمر على تطوير البنية الاحترازية والقانونية والتنظيمية التي تتناسب مع خصوصيات المعاملات المالية الإسلامية. ولا تزال هناك فرص لتحقيق قدر أكبر من الترابط والمواءمة بين البورصات الدولية، فضلًا عن تأسيس منصات لزيادة تسهيل الإصدارات العابرة للحدود.

وتهدف قمة مجلس الخدمات المالية الإسلامية إلى إتاحة تفاعل رفيع المستوى بين الوفود المشاركة لبحث تداعيات البيئة الاقتصادية والمالية العالمية المتغيرة على صناعة الخدمات المالية الإسلامية. كما تسعى القمة إلى زيادة الوعي بالتحديات الناشئة المتعلقة بمرونة صناعة الخدمات المالية الإسلامية واستقرارها في الوقت الذي يتم فيه مناقشة الجهود الرامية إلى تجديد زخم النمو إلى جانب السياسات الإصلاحية الداعمة. ويرحب المؤتمر بالمشاركين رفيعي المستوى من السلطات الرقابية والإشرافية، والمؤسسات التي تقدم خدمات مالية إسلامية، والمنظمات الدولية، وبنوك التنمية متعددة الأطراف، وكذلك الأكاديميين وجميع الأطراف المعنية الأخرى.

برنامج مؤتمر القمة

المتحدثون

الجهات الراعية والداعمة

مكان انعقاد القمة والإقامة

السفر

الإعلام

تواصل معنا